24 Following
amrhosny54943

amrhosny54943

Currently reading

صور من حياة الصحابة - المجلد الأول
عبد الرحمن رأفت الباشا

عقيدة الصدمة

عقيدة الصدمة - Naomi Klein

يعتبر هذا الكتاب من اهم الكتب الى ممكن تقراءها فى حياتك .. كتاب به كمية معلومات سياسية وتاريخية واقتصادية مبذول فيه جهد خرافى ..الكاتبة نقلتك من تشيلى وانقلاب بينوشيه الى بوليفيا والارجنتين والبرازيل لانجلترا وبولندا لروسيا للصين لتايلاند وسيريلانكا وكوريا وجزرالمالديف الى امريكا وصولا الى العراق ولبنان , لتقرأ مثلا كم كسبت الشركات الأمريكية المليارات من غزو العراق

تشرح الكاتبة وتفند فكر ميلتون فريدمان والنيو ليبرالية او فكر السوق الحر فكر صبيان شيكاغو الذى يعتمد على اهم ثلاث افكار وهى الخصخصة والغاء تدخل الحكومة تحديد الاسعار او التحكم بالسوق والحد من الاعانات والرعاية الاجتماعية.

ولتمرير تلك القرارات فى كل تلك البلاد يجب الاستعانة بعقيدة الصدمة التى يتعرض لها الشعب فيتعرض :

لصدمة اولى متمثلة فى حرب مثل جزر الفوكلاند بين بريطانيا والارجنتين , أو غزو العراق او فى كارثة طبيعية مثل تسونامى او حتى ازمة اقتصادية طاحنة, وإذا لم يجدوا أزمة اقتادية تطور الفكر لامكانية خلق تلك الازمة الاقتصادية لتؤدى الى انهيار البلد اقتصاديا ويتم خلق تلك الازمة من تقارير كاذبة تصدرا من صندوق النقد والبنك الدولى فتلجأ الدول لهما لأخذ قروض لانقاذ البلد فتأتى شروط البنك وصندوق النقد الدولى

صدمة ثانية من قرارات اقتصادية سريعة ويتم الاعتماد على صدمة الشعب من الصدمة الاولى لتمرير قرارات ضد مصلحة الشعب ولا يستفيد منها الا الشركات الكبري فتزيد معدلات الفقر وتنحسر الطبقة المتوسطة لتكون تحت خط الفقر

ومن يرفض يتعرض لصدمة ثالثة متمثلة فى الخطف والتعذيب والقتل

وضح الكتاب كيف تتحكم الشركات الكبري وصندوق النقد والبنك الدولى فى قرارات الدول اوالقيام بحرب وحتى اختيار الرؤساء ففى كوريا اخذت ضمانات من اربع رؤساء مرشحين لاتمام شروط صندوق النقد فمعنى ذلك اذهب وقول رأيك فى الانتخابات واختار بين أربع مرشحين يؤيدون او يتبعون أوامرنا , فانتخب من تريد وسوف ننفذ ما نريد نحن!!

اختم بشهادة رجل مزارع ارجنتينى في المحكمة تم حبسه خمس سنين في عصر الطغمة العسكرية يقول سيرجيو طوماسيلا :

لقد اصر ان الاساءة التى تعرض لها هو وزوجته لا يمكن عزلها عن المصالح الاقتصادية للشركات لذا فبدلا من تسمية الجنود وطغاة العسكر الذين اساءوا اليه اختار ان يسمى المؤسسات الوطنية والاجنبية التى تستفيد من عدم قدرة اقتصاد البلد للاعتماد على نفسه فتفرض الاحتكارات الاجنبية الحصاد علينا وتفرض الكيماويات التي تلوث ارضنا وتفرض التكنولوجيا وكل ذلك يتم من خلال اقلية حاكمة قمعية تملك الارض وتهيمن علي الحياة السياسية ولكن تلك الاقلية الحاكمة تتغير وتتهرض للاحتكارات نفسها ولكن العدو الممثل فى الشركات مثل فورد موتورز وفيليب موريس وغيرهم هى ما يجب ان نغير
يقول انه يعتقد انه سينتصروا قى يوم من الايام ولكن يجب ان نعلم من هو العدو


كلام مزارع فهم الى مش فهموا عندنا سياسيين ومتعلمين وحتى رؤساء

لا اريد ان اطيل الريفيو فممكن ان اكتب الكثير على اهمية ذلك الكتاب فالذى ذكرته فى الريفيو لا يمثل الا القليل جدا من معلومات والحقائق المذكورة فى الكتاب ولكن انصح به الجميع يستحق اكثر من خمس نجوم ..