24 Following
amrhosny54943

amrhosny54943

Currently reading

صور من حياة الصحابة - المجلد الأول
عبد الرحمن رأفت الباشا

الثقافة العربية وأزمة الخليج

الثقافة العربية وأزمة الخليج - فؤاد زكريا
ثانى كتاب اقراءه للدكتور فؤاد زكريا , الكتاب عبارة عن مجموعة مقالات يتحدث بها الكاتب عن غزو العراق للكويت وينتقد موقف المثقفين العرب الذين هتفوا وساندوا الغزو وقاموا بتضليل متعمد للجماهير لتبرير غزو صدام وانتقد ايضا كل من هتف من الشعب او أيد ذلك الغزو .

فينتقد كل الاراء او الاسباب التى قيلت عن سبب الغزو ومنها تحرير فلسطين , اعادة توزيع الثروة على البلاد العربية , مساعدة ثوار الكويت , مواجهة الامبريالية .

فيتسأل كيف يكون صدام اعظم من قدم مساعدة للغرب هو البطل المتصدي لمصالح الغرب , و الظالم الاكبر لبلاده و المطالب بالعدالة في بلاد اخرين , واكبر مبدد لثروة بلاده في شراء اسلحة واقامة مهرجانات هو الثائر علي سوء توزيع الثروة.

مايريد قوله الكاتب ان صدام قام بالغزو لمصلحته وللصراع على حقول النفط مثل ما قام بحرب ايران لعدة سنوات , وان هتاف تحرير فلسطين قاله لكسب عطف الشعب العربي , وهو اصلا عمره ما كان عدو للغرب بل هم من صنعوه وقاتلوه لأنه تخطى الدور المرسوم له

اتفقت مع الكاتب فى بعض النقاط وكل ما قاله عن صدام ولكن واختلفت فى النقاط التالية :

- انتقد من قالوا ان المهم ان نحارب الامبريالية أولاً وقال الكاتب ان الفاشية هي العدو الاكبر وتأتي قبل أى عدو

وانا رأيي وهل الامبرالية الاستعمارية اقل خطر من الفاشية مثلا , فمن ساند الفاشية فى الحكومات العربية الا الأمبريالية , فالاثنين عملة لوجهة واحدة يخدمون مصالحهم فقط
فإذا كنت تريد نقد الفاشية فلا تقلل من خطورة ونقد الامبريالية


- يقول الكاتب ان الخطأ الاول على صدام لأنه لم يوافق على الجلوس على طاولة المفاوضات والانسحاب من الكويت, فالسبب فى مجئ القوات الاجنبية للبلاد العربية هو صدام وأنه اذا وافق علي الانسحاب سريعا قبل حرب تحرير الكويت فصعب اننا نفترض ان أمريكا ستتجاهل ضغوط القوي الشعبية التى تمارسها ضد حكوماتها وتقوم بالحرب وان التدخل العسكري من تلك الدول قد عفا عليه الزمن و لم يعد له معني بعد ساد العلاقات الدولية تفاهم يذيب اخطار جميع الخلافات اما نحن نفكر بعقلية التأمرية الامبريالية


طبعا اختلف مع ذلك الرأى , نعم صدام اخطأ بالغزو وأخطأ انه لم ينسحب ولكن لو حتى قام بالانسحاب كان من رأيي ان امريكا كانت ستنزل قوات فى المنطقة وستنتقم من العراق اما قصف او حصار لأن هذا الهدف , فأمريكا اةقعت صدام واستدرجته ليقوم بالغزو ليس لينسحب بعدها وخلاص حصل خير ولكن الهدف كان العراق

وان الكلام ان التدخل العسكري من امريكا عفا عليه الزمن , لا اعلم هل يتحدث الدكتور جد , قبل المقال بعدة شهور قامت امريكا برئاسة المجنون بوش الاب بغزو بنما , وقبلها بضرب ليبيا فى خليج سرت ومن قصف بنى غازي وطرابلس لاسباب واهية من امريكا , امريكا لا تريد الحجج , فاذا ارادت الغزو قامت به وقامت بخلق أى اسباب او حجة للقيام بالغزو , امريكا لا تهتم ولا بضغط شعبي ولا بحكومات ولا بقانون دولي, وإلا ماذا يفسر الدكتور ضرب امريكا للعراق وليس فقط تحرير الكويت لأن هذا كان الهدف


- يقول الكاتب ان النظام العالمي الجديد يتجه لازالة الخلافات وان حتى الكتلة الشرقية بدأت تتجه للديمقراطية , وانه يوجد جهود عظيمة فى اخر سنتين لتحقيق اكبر قدر من الايجابية في خدمة البشرية , واتفق الكبار على حل نزع السلاح وحل المشاكل سلميا .

كل هذا المجهود السلمي انهار بسبب غزو العراق للكويت , فبسبب الغزو انتعشت صناعة السلاح فى العالم كله , ومنع تحويل مصانع السلاح للإنتاج المدني , اساء للبيئة بعد حرقه لابار انفط , مع ان العالم كله كان اتفق على منع انتاج الكيماويات والسموم والمواد الضارة بالبيئة .


كل هذا انهار بسبب الغزو , انتاج مدنى للمصانع الحربية هينتجوا صابون يعنى, انتعاش لصناعة السلاح فى العالم كله , ايه الكلام ده , من اسباب اغتيال كينيدى لأنه فقط كان من الممكن ان يقلل من مكسب المصانع الحربية فى حرب فيتنام , واين المجهود السلمى واين نزع السلاح لبلد قام بغزو بلد اخر مند اشهر , واين الديمقراطية فى الاتحاد السوفيتي , كلام اراه مجرد اسباب لنقد وتهويل نتائج غزو العراق للكويت مع أنه كان مصيبة بدون تهويل


كل تلك المقالات والكاتب ذكر فقط فى سطرين انه متألم من مقتل العراقيين المدنيين من قبل أمريكا , اكثر من مئة صفحة لنقد صدام, وتحدث عن ما فعلته امريكا فقط فى عدة اسطر لماذا لم تكتب عن ما حدث للعراقيين ولماذا تم قتلهم ولماذا تم ضرب اهداف فى العراق ولماذا تم الانتقام من الشعب العراقي مادام الهدف تحرير الكويت اللى فى الكويت متهيألى .

والكتاب يعيبه التكرار نفس الكلام فى عدة مقالات

تقييمى للكتاب نجمتان ونصف