24 Following
amrhosny54943

amrhosny54943

Currently reading

صور من حياة الصحابة - المجلد الأول
عبد الرحمن رأفت الباشا

الحوار أو خراب الديار

الحوار أو خراب الديار - محمد جلال كشك مجموعة مقالات لمحمد جلال كشك عن الفتنة الطائفية عن انفصال السودان والبوسنة والهرسك والجزائر ومواضيع اخري..

لكن للأسف وعلى غير عادة محمد جلال كشك الذى كتب ودخلت الخيل الازهر يتضمن هذه الكتاب عدة مقالات سيئة من وجهة نظري ولكن هذا لا يمنع أن بقية المقالات جيدة .


وهذا ملخص ما كرهته بالمقالات

اولا : ينتقد فيلم ناجى العلى لعدة اسباب:

ناجى العلى والفيلم يسيئ لسمعة مصر وينتقد منظمة فتح وعرفات وأن منظمة فتح قامت بتضحيات ليس لها مثيل .

نفس نغمة من يقولون الان وفى كل وقت على اى فيلم او كتاب يظهر اى مساؤى فى مصر وهى ان ده اساءة لسمعة مصر وده اى كلام الصراحة...ولا اعلم اين المشكلة فى نقد منظمة فتح وعرفات فهم يستحقوا النقد والشتيمة ...فبعد الفيلم مضى على اتفاقية أوسلو السيئة...ومنظمة فتح قدمت شهداء هل هذا سبب حتى لا انتقدها مستقبلا او طوال عمرها..

يقول لماذا صنعوا فيلم عن فلسطينى لم يحارب مرة واحدة ولم يطلق رصاصة..وأنه كاره لمصر

وهل يجب ان يحارب حتى يكون بطلا فالكلتب نفسه حارب بالكلمة الفكر الناصرى والعلمانى وكل شخص يحارب بالذى يجيده ..فهذا لا يقلل من شأن ناجى العلى أبدا...وهل يجب ان اكتب فيلم عن فلسطينى بيحب مصر والمقصود اصلا كامب ديفيد وليس حب مصر..فناجى العلى ليس كاره لمصر ولكن كاره لسياسات حكام مصر او السادات

يقول ان المقصود من الفيلم وكل من ينتقد مصر او منظمة فتح ان كل العرب خونة وان الحكام خونة فليس لكم ايها الشعب العربي الا اسرائيل تستسلمون لها!!!!!!

من اين اتى بهذا التفسير ..بالعكس انا ارى ان الحكام هم من استسلموا لاسرائيل وضحوا بالدماء التى اهدرت فى سبيل القضية من اجل سلام ضائع وليس له فائدة الا على اسرائيل

ثانياً: مدح فى السادات لدرجة أنه يقول ان خلاف السادات مع الفريق الشاذلى كان من الممكن ان يكون خلاف بين عسكري يرفض الهزيمة ورجل فضل مصلحة وطنه على سمعته وعلى شخصه ..

السادات فضل الوطن على سمعته وشخصة... لا اريد التعليق الصراحة..
لكن هل من يفضل الوطن على سمعته يسبب الثغرة التى كانت بسبب تطوير الهجوم الذى عارضه اهم قادته العسكرية رئيس الاركان الشاذلى وحتى مدير هيئة العمليات المشير الجمسي قال ان التطوير كان من الممكن ان يتم ولكن فى يوم الثامن او التاسع من اكتوبر والسادات هو من اخره الى يوم الرابع العشر ونحن يجب أن نسمع كلام القائد الاعلى!!
المشير الجمسي الذى بكى فى اتفاقية فض الاشتباك الاولى الذى اقرها السادات وحيدا مع كسينجر ...هل هذه شخص يفضل الوطن على مصلحته الذى وصف انتفاضة شعبية لغلاء الاسعار بأنها انتفاضة حرامية والذى وقع على اتفاقية عارضها وزير الخارجية واستقال هناك وقبله استقال وزير الخارجية اعتراضا على زيارة القدس ومع ذلك لم يسمع رأى احد ..

فمحمد جلال كشك يكره الناصرية لاقصى درجة وانا معه اكره عبد الناصر والناصرية ولكن ليس هذا سببا لأن امجد السادات وكامب ديفيد لا اعلم لماذا كل الكتاب الناصريين ينتقدون السادات ويتناسون كل مساوئ العهد الناصري ...ومن يكره عبد الناصر يشيد بالسادات اشادة لا يستحقها..وكأن السادات لم يكن من الظباط الاحرار ..
لا اريد ان اطيل فى السادات لكنه بعيد عن ما قال الكاتب تماما من وجهة نظري .


ثالثاً: تمجيد فى اتفاقية كامب ديفيد لدرجة أنه يقول أن الغاء الاتفاقية من مصلحة اسرائيل بل مطلب اسرائيلي ..

لا اعلم كيف يقول هذا الكلام.... هل نفهم من هذا الكلام ان الاتفاقية جاءت مصلحة لمصر وليس اسرائيل او امريكا الراعى الرسمي..لا طبعاً..

رابعاً: يقول على سليمان خاطر انه كان مجند ينفذ الاوامر فقط وأن من تسبب فى ان القاضى حكم عليه بل من تسبب فى قتله هم من اخذوا يرددوا ان سليمان خاطر قتل الاسرائيلين لأنه رافض كامب ديفيد وانتقاما لمدبحة دير ياسين. وان بعضا من تلك الاقلام تحركها الموساد.

وانا معك ان سليمان خاطر الله يرحمه مجند ينفذ الاوامر ولكن معنى ذلك ان ندافع عن القاضى الذى اعطى مجند نفذ الاوامر حكم مؤبد..وان حكمه كان بسبب ما قيل عن سليمان خاطر..لأ طبعا كان حكم سياسي لارضاء اسرائيل وليس السبب ان تلك الاقلام تحركها الموساد... يعنى ولا مبارك ولا الجيش ليه ذنب فى اللى حصل لسليمان خاطر..كنت متوقع كلام أخر من جلال كشك عن سليمان خاطر..وده من اكتر الكلام ضايقنى فى الكتاب

خامساً: تمجيد ومدح حسنى مبارك الله يحرقه في عدة مقالات بسبب ان مبارك اول من طالب بالتدخل الدولى للدفاع عن مسلمى البوسنة والهرسك..

يعنى كأن مبارك ارسل جنود مثلاُ ..هل الكاتب يريد مثلا من مبارك ان يدافع عن الصرب ...ما مبارك شجب وندب فى غزو امريكا للعراق وفى نفس الوقت كانت طائرات امريكا يتم تموين وقودها من مصر .. الكلام مفيش اسهل منه.. وبعدين الكاتب انتقد بطرس غالى وانا طبعا معه من اجل موقفه السئ فى موضوع مسلمى البوسنة وأنه كتب تقرير استغله الصرب فى الدفاع عن انفسهم .. ويقول ان بطرس غالى يتنبنى موقف امريكا وأنها لا تريد التدخل العسكري فى البوسنة..
وطبعا بطرس غالى بيأخذ اوامره من امريكا امال هيبقى امين عام الامم المتحدة غصب عن امريكا مثلا..لكن الغريب لم يقول الكاتب ان مبارك هو الاخر يأخذ أوامره من امريكا ولهذا السبب ارسل مبارك جنودنا ليحاربوا العراق وكان بساند الافغان فى حربها ضد السوفييت اذن فالقضية ليست أن مبارك بطل من اجل مساندته مسلمى البوسنة فهو ايضا ينفذ اموامر امريكا
وطبعا واضح ان سلسال عائلة بطرس غالى من جد لأبن لأبن أخ سلسال قذر..

سادساً: اخر فصل فى الكتاب وهو رد الكاتب على من ينتقد كتابه خواطر مسلم فى المسألة الجنسية

كان رده حادا جدا على اى شخص انتقد هذه الكتاب ومع انى لم اقرأ هذه الكتاب ولكن من ردود الكاتب علمت اغلب محتواه وهو فعلا كتاب سئ بل اسوء كتاب له ..ومع انه يقول انها مجرد خواطر وليس يقينا يرد بحدة وكأن كلامة يقين واى شخص يخالف هذه الكلام فهو جاهل..

أخر حاجة عايز اقولها واضح ان مصطفى بكرى زبالة من يومه فذكر الكاتب فى مقالة عن جريدة مصر الفتاة وخروج بكري منها بفضيحة التمويل من ليبيا..من يومه زبالة