24 Following
amrhosny54943

amrhosny54943

Currently reading

صور من حياة الصحابة - المجلد الأول
عبد الرحمن رأفت الباشا

الحركة الشيوعية المصرية

الحركة الشيوعية المصرية - عبد القادر ياسين
تاريخ الحركة الشيوعية فى مصر, كتاب مهم للمؤرخ الشيوعى الفلسطينى عبد القادر ياسين لمعرفة كيف بدأت الحركة الشيوعية فى مصر :

اختصار لأهم نقط فى الكتاب :


- الميلاد الاول للحركة الشيوعية وتأسيس الحزب الاشتراكي سنة 1921 وتسميته بعد ذلك الحزب الشيوعي المصري حسب توصية مؤتمر الكومنترن (الأممية الثالثة ) فى موسكو للاعتراف بالحزب وبعد توجيه ضربات أمنية عام 1924 للحزب وقدوم افيجدرو من الاتحاد السوفيتي لإعادة تنظيم الحزب ثم تم القبض عليه وبدأت منذ ذلك الوقت تحول النشاط الشيوعي لعمل غير قانوني وسري, وتم انشاء مكتب امكافحة الشيوعية عام 1923

- في سياق تكبيل الحركة العاملة ومراقبتها اتخذت حكومة صدقي قرار بإنشاء مكتب العمل وادراجه بإدارة عموم الامن بوزارة الداخلية واختار صدقي لإدارة المكتب احد اكبر رجال الامن البريطانيين

- الميلاد الثانى كان في الثلاثينات بعد تخفيف قبضة الامن البريطانية على الحركات الشيوعية لان كل اهتمامها كان منصب على الخطر النازي


- وجود اجانب ويهود فى التنظيمات الشيوعية بل وقيادتها ومن ضمنهم مجوعة روما , وكان من من نقط الخلاف بين الاحزاب والحركات التمصير ( جعل اعضاء المنظمة كلهم من الشعب المصري ) , لدرجة ان حدتو لم يعارض قرار تقسيم فلسطين عام 1948

- اول من اتهم عبد الناصر بالعمالة لأمريكيا الشيوعيين , ولم يكن محمد جلال كشك فى كتابه كلمتى للمغفلين وثورة يوليو الامركية اول من تكلم عن علاقة الظباط الاحرار وناصر بأمريكا قبل انقلاب 1952 ولم يقل كشك عمالة ناصر او حركة الجيش لأمريكا ولكن كان يقول ان مصلحة امريكا كانت مع الظباط الاحرار لورث بريطانيا فى الشرق الاوسط وخلق حليف لها فى الشرق الاوسط


- امثلة لما قالته اغلب الحركات الشيوعية عن حركة الجيش فى عام 1952 ما عدا طبعا حدتو المؤيدة دائما للجيش وناصر :

1- ان حركة الجيش عام 1952 انقلابا فاشياً , وحركة يؤيدها الامريكان والانجليز وقبلته الرجعية الاحتكارية الاقطاعية .

2- انقلابا عسكرياً مثٌل دكتاتورية الجناح العسكري للبرجوازية.

3- معاديا للطبقة العاملة وللشعب وللشيوعيون ومواليا للأمريكان خلال الاشهر الثلاثين الاولى.

4- دكتاتورية عسكرية وفاشية تخدم مصالح الاحتكار الامريكي وحكومة رأس المال الكبير حكومة الاستعمار الانجلو امريكي .

5- وبعد وصول ناصر للحكم طالبت بعض الحركات الشيوعية بحرية وديمقراطية ودستور ديمقراطى بدل من الدستور الذى فرض عليهم وانتقدوا اتجاه الحكومة للارهاب البوليسي , وكانوا يطالبون ايضا بحرية ودميقراطية فى الوحدة العربية وناصر كان يريد وحدة عربية بدكتاتورية وبدون اى ديمقراطية


- ضربات الامن للشيوعيون بدأت بعد شهر واحد من حركة يوليه 1952 والدليل على ذلك طبعا اعدام خميس والبقري والقبض على قيادات شيوعية ومن ضمنهم حدتو وتعذيبهم بل ومات بعضهم من التعذيب .وتخلص ناصر فى اواخر 1954 من الاخوان ونجيب واغلب القيادات المهمة الشيوعية

- لم يغفر لحدتو مساعدة الظباط الاحرار في طبع منشوراتهم وتأييدهم المطلق لناصر وتخوين من ينتقد حركة الجيش وذلك التأييد استمر حتى بعد القبض على اعضاء منهم وتعذيبهم عام 1953 لدرجة ان ثلاثة منهم اصابهم الجنون واستمر حتى بعد شتيمة ناصر في جميع الشيوعيون المصريين والعراقيين . فقبض عليهم ناصر اوائل عام 1959 مع بقية الشيوعيين وبعد تأييد مصر ثورة الشواف فى العراق وسبه لعبد الكريم قاسم والشيوعيون فى العراق, واستمر تأيدهم اناصر وقالوا تلك صحابة صيف !!!


- تكلم الكاتب عن حرب 1956 وان امريكا بدات الهجوم فى اليوم الاول مع هجوم بريطانيا وفرنسا ثم سحبت قواته, وانا لا أعلم من اين جاء بهذا الكلام , لقد ذكرت فى ريفيوهات مذكرات عبد اللطيف البغدادى و مذكرات ايدن و مذكرات ايزنهاور كيف وقفت امريكا مع مصر فى العدوان الثلاثى ولن نعيد الكلام ان ذلك كان من مصلحتها الوقوف مع مصر وكانت وقتها لم تكن العلاقة او التعاون مع اسرائيل مثلما كان فى عام 1967 , كنا نعيب فقط على الناصريين قولهم ان أمريكا كرهت ناصر بعض صفقة الاسلحة والاعتراف بالصين الشعبية وهذا خطاً بالدليل وقوفها مع مصر وتحذيرها من ضرب غزة من اسرائيل ووقوفها مع مصر فى حرب 1956 , حتى ناصر فى خطبه لم يقل ان امريكا ضربت مصر بقواتها فى اليوم الاول ولا حتى الاخير , فلا اعلم من اين جاء الكاتب بهذا الكلام

- واستمر العلاقة مع ناصر وامريكا علاقة جيدة نوعا ما حتى اوائل الستينات لأن ناصر قضى على الشيوعية فى سوريا بعد الوحدة وحارب الشيوعية فى العراق وذلك طبعا يبسط امريكا , وساءت العلاقة فى بعد ارسال ناصر قوات الى اليمن

- الصحافة وفسادها ونفاقها فعندما يريد ناصر شتيمة الشيوعيون فى مصر او سوريا او العراق يطلق كلابه مصطفي امين واخوه وطبعا هيكل المنافق يقول لقد انتهت حربنا مع الاستعمار لتبدأ مع الشيوعية

- ذكر الكاتب حالة تزوير فى اول انتخاتبات برلمانية عام 1957 , واضح ان التزوير من زمان ولن ينتهي

- من يقرأ الكتاب يجد منظمات واحزاب كثيرة جدا للحركة الشيوعية منها الحركة المصرية للتحرر الوطنى الذي اصبحت حدتو, تحرير الشعب , ايسكرا , الحرية بين الفن والخبز , الحركة الشيوعية الثورية وهو تنظيم تروتسكي, منظمة الطليعة الشعبية للتحرر التى انضم الى تحرير الشعب واصبح اسمه الدميقراطية الشعبية ثم طليعة العمال واخيرا حزب العمال والفلاحين الشيوعي , لجنة العمال للتحرير القومي , القلعة , العصبة الماركسية, نحو حزب شيوعي, العمالية الثورية , حدتو الشيوعية, حدتو التيار الثوري

فحدتو فقط خرج منها 28 انشقاق وغيرها الكثير من الحركات , واتحدوا فى ثلاث تنظيمات فى الخمسينات ولا اعلم كيف كانوا يريدون جبهة وطنية واحدة وهم كلهم يؤمنوا بالشيوعبة وعندما تظهر اى نقطة خلاف بينهم ينسحب المعترض ويقوم بتأسيس حركة او حزب اخر شيوعي

- انتقد الكاتب في عدة مواقف السادات , فلقد ارسله ناصر لتهديد الشيوعيون بالسحق مثل الاخوان اذا لم يحلوا جميع الحركات والاحزاب الشيوعية والاشتراك فى الاتحاد القومي , وعندما فقط تم سؤال السادات من قبل محمود العالم هل يعتبر النظام الشيوعيون قوة وطنية لم يجيبه وذهب لسؤال ناصر فى التليفون ولم يقدر ان يجيب من نفسه , فهو يسمع ويطيع دائما وهذا سبب ابقاء ناصر عليه حتى النهاية

-استنكر الكاتب قول بعض الشيوعيين ان ناصر لم يكن يعلم بما يحدث من اعتقالات وأوامر قبض على الشيوعيين وقال ان ذلك كله تم بأوامر من ناصر

-بعد قرارات ناصر عام 1961 بالـتأميم والقرارات الاشتراكية وقيام الاتحاد الاشتراكي بدأت للأسف الحركات والاحزاب الشويعية بتأييد ناصر وتم حل جميع الحركات الشويعية للانضمام للتنظيم الاشتراكى او الطليعي وندم البعض منهم بعد ذلك على الانضمام لذلك التنظيم الطليعي

-بعد النكسة وحركة مايو عام 1971 بدأت الحركات والاحزاب الشيوعية فى الظهور ثانية وكان الميلاد الثالث لها


-من الاخر ناصر كان ليس عدوا او يحارب الاخوان فقط بل يحارب شيوعي اخوانى وفدي اى حركة او حزب تنافسه على السلطة, حتى من نافقه مثل حدتو لم يسلم من الاعتقال والتعذيب

- من الممكن قراءة كتب اخري عن الحركات الشيوعية فى مصر وخصوصا حدتو لمعرفة هل هي فعلا كانت مؤيدة لناصر وحركة الجيش دائما حتى بعد اعتقال وتعذيب اعضاء منها ومن حركات شيوعية اخري.

كتاب مهم انصح به